ويسألونك عن النفاق الإعلامي فقل لهم!

يوليو 25, 2019




يقول الله تعالى في محكم كتابه العزيز "ولا تطع الكافرين والمنافقين ودع أذاهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا" صدق الله العلي العظيم.




إن من أخطر أنواع النفاق وأكثرها فتكاً بالشعوب وتدميراً للدول هو النفاق "الإعلامي" بكل أشكاله وأساليبه، لأنه حالة نفسية تنبئ عن خبث طوية صابها وحربائيته وتملقه وجبنه وغدره، حيث يستطيع قلب الحقائق بكل جرأة.




ومن المسلم به أن الإعلامي المنافق كذاب وهو خائن للأمانة الإعلامية، مخلف للوعد قد أخذ على عاتقه تزيين الأمور وتغيير الوانها واشكالها ومضامينها للحظوة بمكسب او منصب.



بهذا يثبت مطلقا أن "الاعلام المنافق" من أسباب:



- معاناة الشعوب،



- وفشل "الحكامات"،


- وهوان الجماعات،


- وشيوع الخطأ،


- وتشجيع النهب والفساد،


- وانتشار الظلم وتفشي المكر،



- وتأخر البلدان.



وكانت ظاهرة ‘‘النفاق الإعلامي’’ قد برزت كممارسة وسلوك وثقافة تقمصت الشعر والسرد الحكواتي في أرض التناقضات الكبرى أيام الحكم الصدامي، وقد استمدت حضورها إذ ذاك من ممارسات الإخبار والاصطفاف وشحنتيهما من ثنائية "الإطراء" و"الذم" اللذين كانا ـ وما يزالا ـ من أهم مقومات التباين المجتمعي وضمان استمراريته على نسقية التنافس في ظل توافقات اقتسام السلطان والنفوذ ورقاب العباد وخيرات البلاد.




ومع تحرير العراق من الصدامية عام 2003 ‪ ظهر"الاعلام" بمفهومه الحديث ليستظل به المنافقون والممارسون للوشاية والإخبار وتمزيق الصفوف والتقرب من الأقوياء طمعا، وليبقوا في ذلك ولأجله على قوالب الماضي القبلي الطبقي الاثني بشعارات رفضه المغالطة.




فمن ذا الذي ينكر هذه الحقيقة المرة؟ ومن ذا الذي لا يرى تقلبات وجهات الحراك السياسي ويسمع ويرى أساطين هذا النفاق الإعلامي من أصحاب الأقلام السيالة والألسن القوالة وهم "يبدلون جلودهم" ويهاجرون من قطب إلى آخر وفي "انتجاع" لا يهدأ لأهله بال عبر اللجان الإعلامية مسلحين بحفيف خسيس الأقلام السامة ومعاد الكلام الخشبي الذي "يغير الاسم" و"يبقي على القوالب"؟




ومن ذا الذي لا يسمع قرع طبولهم النشاز ويقرأ سموم كتاباتهم المفرطة في الامتداح لجهات وكيل الشتائم لجهات أخرى في أزلية ثنائية المتناقضين والإفراط اللفظي فيهما.




حقيقة لا تبدو مستغربة رغم كونها نشازا ولا مستهجنة وكأنها ركن أصيل ومكين من المنظومة السلوكية المجتمعية.




وإنه الأمر الذي لا يمكن من الناحية "السوسيولوجية" نفيه لاستساغته وقبوله على نطاق عام ولكونه يحمل أيضا إلى ذلك في المنظومتين السلوكية أحوالا غير مستهجنة، واللفظية مصطلحات تبرره وتحمي صاحبه في أسفل السلم التراتبي دونية مكانته، وفي أعلاه بحق الرتبة العالية. فبقدر ما لا يعاب على المنحدرين من الشرائح في أسفل الهرم ممارسة هذا السلوك، فإنه لا يعاب أيضا على المنحدرين من قمته وأصحاب الشهادات التعليمية العالية من المحسوبين على النخبة قبول ذات التصرف لأحقية مكتسبة بذلك .


المقالات التي تنشر في الموقع تعبر عن رأي أصحابها و لا تعبر عن رأي الوكالة بالضرورة

يقول الله تعالى في محكم كتابه العزيز "ولا تطع الكافرين والمنافقين ودع أذاهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا" صدق الله العلي العظيم.