في العام ١٩٧٠ اقرت كوبا قانون يمنع الهجرة الى امريكا حتى لا تجندهم المخابرات الامريكية في جيش كوبا الحر ، فحاولت امريكا احراج كوبا عام ١٩٨٠ واعلنت ان ايادي امريكا مفتوحة لكل كوبي وسوف يحصل على راتب ومنزل مجاني، رد كاسترو بانه جهز ٦٠٠ قارب عند ميناء هافانا وقال من يريد ان يذهب الى امريكا فليذهب ، فإحتشد اكثر من ١٢٥ الف كوبي وركبوا القوارب متجهين الى الولايات المتحدة ، تفاجأت امريكا بالحشود الهائلة وامتنعت عن استقبالهم حتى توفي العشرات منهم قبل ان يتم وضعهم في ملاجئ جزيرة جوانتانامو الكوبية المحتلة في فلوريدا ، الغريب ان بعد خروجهم من كوبا انتعش الاقتصاد وحقق فائض تجاري كبير رغم الحصار ، وقد تطور التعليم ايضا ، هنا خطب كاسترو وقال مقولته الشهيرة " هؤلاءالديدان لقد كانوا امريكيين بيننا "، في كل وطن ديدان هم سبب خرابه وخروجهم منه راحة للبلاد والعباد .


كنا نسمع الفضائح الاخلاقية في بعض الاوساط الفنية ولا نلقي لها البال ، فثقافتنا قد حكمت مسبقاً على اخلاق اهل الفن واعتبرتهم اهل انفتاح ولا وازع اخلاقي لديهم وكل شيء لديهم مباح ، اما الفضائح السياسية فكنا نعتقد انها تقتصر على تعاطي الرشا و الاختلاسات والفشل الاداري ، هذه هي المحصلة التي كانت الشاشات تطلقها لنا حتى امتلأت الساحة العراقية بنخبة من الساسة غيروا لنا الصورة بأكملها ، فضائح جنسية قبيل الانتخابات و دبلجة افلام اباحية يقوم بها محترفو مواقع التواصل الاجتماعي ، وقلنا هدفهم الكراسي واصبحوا بلا قيم .


هذا الاسبوع فاحت نتانة من نوع خاص اطلقها السيد النائب صاحب مقولة ( شني هاي ) واطلق تغريدات بذيئة جداً في صفحته بتويتر على احدى النائبات مع تصريحات نارية بامتلاكه المزيد من الفضائح لها ولغيرها من النائبات ، لقد سقط الرجل اخلاقياً وهذا واضح رغم امتلاكه الحصانة ، كيف لرجل سياسي ونائب محترم و مسؤول عن هذا البلد ان يصل الى هذه الدرجة من الانحطاط الاخلاقي ، الامام علي عليه السلام يقول ( لو رأيت الفضيحة بعيني لغطيتها بردائي ) اين انتم من هذه الوصايا واين دينكم واخلاقكم ، هل انتم رمز الشعب الذي انتخبكم وجعلكم ممثلين عنه ، انها لطامة كبرى ، لست بصدد تبرئة ساحة تلك النائبة ولايهمني برائتها الذي يهمني كيف سمحنا ان يسلط هؤلاء الحثالة اياديهم على رقابنا و ارضنا و عرضنا ، وهل نحن بمأمن من شرورهم وخستهم .


اليوم سنبيع منهم لدول الجوار ولكل من يشتري ، وبأزهد الاثمان ، نبيع منهم ( اثنان بربع ) فهذه هي قيمتهم الحقيقية التي ذكرنا بها كاسترو حين وصفهم بأنهم ديدان الارض وعلينا ان نعيدهم الى جوفها .


 المقالات التي تنشر في الموقع تعبر عن رأي أصحابها و لا تعبر عن رأي الوكالة بالضرورة






كنت أتصور بأن فائق دعبول فاقد للتهذيب والأخلاق فقط، لكنه أثبت، في لغته المخجلة أدناه، بأنه فاقد للشرف والمروءة والرجولة أيضاً، وذلك لأنه ليس من الرجولة في شيء أن يقوم "رجل" بالكلام عن "امرأة" بهذه الطريقة المقـــززة والمقرفــة والمعيبـــة، مهما بلغت درجة الخصومة مع هذه الإمرأة.


أحمد عبد السادة
الرجولة بالنهاية سلوك، ويقاس دائماً مدى تحضر سلوك الرجل بطريقة تعامله المتحضرة و"المتمدنة" مع المرأة، واستناداً لذلك فإن فائق دعبول لم يفقد هنا أبسط شروط "رجولته" فقط، وإنما فقد أيضاً أبسط مقومات "تحضره" و"تمدنه"، رغم ركوبه الســوقي وغير المتمدن لموجة "التمدن"، ورغم تبجــحه وادعائه بأنه الناطق بإسم "المدنية"، ورغم أسلوبه "الرجــعي" بطرح نفسه "كمدني" كما يصف نفسه!!.


إن دعبول يحاول أن يسيء للمدنية إســاءة بالغة حين يلصق نفسه بها قسراً، وذلك لأن المدنية بالنهاية مجموعة سلوكيات متحضرة لا يفقه دعبول وأمثاله معناها وشروطها.


 المقالات التي تنشر في الموقع تعبر عن رأي أصحابها و لا تعبر عن رأي الوكالة بالضرورة






أحمد عبد السادة

بدلاً من الاصطفاف المطلق مع الحشد الشعبي ضد العـــدوان الإسرائيلي على معسكراته ومستودعاته وقادته بوصفه اصطفافاً وطنياً وأخلاقياً، نرى أن العديد من السياسيين والمحللين والمدونين والكتاب والإعلاميين يحاولون إلقاء اللوم على الحشد رغم تضحياته الكبيرة، ويريدون تحميله المسؤولية رغم كونه الجهة المعــتدى عليها، وذلك في سياق محاولاتهم المخزيـــة لتبرير العـــدوان الإسرائيلي على الحشد خصوصاً والعراق عموماً.


هؤلاء المبررون الكارهـــون للحشد أصلاً يجهدون أنفسهم كثيراً بصناعة التبريرات المضحكة لمحاولة إثبات بأن الحشد هو المــذنب وبأن الكيان الإسرائيلي هو المحق حتى لو اضطرهم هذا بأن يكونوا "صهيونييـــن" أكثر من نتنياهو نفسه.


هؤلاء مثلاً يعطون الحق لإسرائيل بقصـــف مقرات وقطعات الحشد بحجة أن ســـلاح الحشد "إيراني"، رغم أنهم سابقاً كانوا يعترضون على قولنا بأن إيران ساندت العراق في حربـــه ضد "داعــ.ـــش"، وكانوا يواجهوننا بالقول التالي: "هذا الســـلاح اشتريناه بفلوسنا ومحد إله فضل علينا"!!. جيد. هذه إسرائيل قصفت سلاحكــم الذي اشتريتموه بفلوسكم فلماذا لا تدينونها؟!!.


وهؤلاء أنفسهم هاجموا بعض قادة الحشد وفصائــل المقاومة حين هــددوا وتوعدوا بالرد على الإسرائيليين والأمريكان وردعهم لمنعهم من تكرار العـــدوان، وكانوا يقولون: "لا تورطونا بالحــرب. احنه نريد نعيش بسلام"!!. رغم أن هؤلاء أنفسهم كانوا يستهزئون قبل ذلك بأيام ويقولون: "ها.. شو الحشد ساكت. ليش ما يرد؟"!!.


ومن الملاحظ أن هؤلاء يشككون دائماً بقدرة الحشد ومحور المقاومـــة على الرد، رغم أن الحشد ومحور المقاومـــة هزما أقوى وأشرس تنظيم إرهـــابي عالمي مدعوم من أمريكا وإسرائيل وهو تنظيم "داعــ.ـــش"، في ظل عرقلة أمريكية واضحة للحشد وفي ظل قصـــف أمريكي للحشد بحجة الخطأ.


وهؤلاء أيضاً يتحججون بقتـــال بعض الفصائـــل العراقية في سوريا لتبرير العـــدوان الإسرائيلي على الحشد، متناسين ومتجاهلين بأن المعسكــرات والمستودعات التي قصفــت موجودة داخل العراق وليست في سوريا، أي أن القصــف خالف وانتهك كل قواعد الاشتباك المتعارف عليها عسكرياً.


هؤلاء في الحقيقة يجمعهم أمر واحد هو العـــداء للحشد رغم كل ما قدمه الحشد من شهداء وتضحيات ورغم وجوده الضامن لوحدة وأمن العراق، وما هذه التبريرات التي يسوقونها سوى صدى وترجمة مراوغــة لكراهيتهـــم المتأصلة وعدائهـــم الصريح للحشد، إلى درجة أن "بعضهم" يشعر الآن بأن إسرائيل هي "المنقذة" التي ستخلصهم من الحشد الشعبي!!

 المقالات التي تنشر في الموقع تعبر عن رأي أصحابها و لا تعبر عن رأي الوكالة بالضرورة






دام زواج رجل موريتاني مدة ساعتين فقط، بعد ان طلق زوجته إثر عقد القران الذي تمّ ليلة البارحة بمقاطعة دار النعيم في العاصمة نواكشوط، أمام ذهول الأقارب والاصدقاء الحاضرين لمراسم حفل الزفاف.


وفي التفاصيل أن تاجرا يبلغ من العمر (35 عاما) وتربطه علاقة قرابة بالعروس البالغة من العمر 27 عاما، وهي أرملة وأم لطفل تزوج زواجا تقليديا بإحدى الفتيات، حيث حضر زواجهما عدد من أقارب وأصدقاء العروسين.


وبعد عقد القران اتصلت إحدى السيدات هاتفيا على احد الحضور لتقول له : إن الفتاة والشاب أخَوانِ من الرضاعة. ورغم ان جدلا كبيرا وقع حول الموضوع ـ حيث أكد بعض الحاضرين انه لا يوجد أساس يعتد به لهذه المعلومة، وان المرأة المتصلة غير متأكدة تماما من صحة الخبر ـ إلا ان الحديث تشعب والجدل توسع ,وعلَت الاصوات ،وساد الهرج والمرج في المكان ,وارتبك الاهل.


وللخروج من حالة الخلاف هذه ,قرر الزوج طلاق زوجته احتياطا ,بعد ان كان تزوجها نزولا عند نصيحة من بعض أفراد أسرته.




قاسم العجرش


لدينا في موروثنا المعرفي؛ تركيز عال على قضية ثقافية جوهرية، ظاهرها الحث على التعاضد الأجتماعي، وبناء علاقات إنسانية؛ من خلال العمل الجماعي، وفي هذا الصدد؛ ثمة ما يُنسب الى رسولنا الأكرم، صلواته تعالى عليه وعلى آله وسلم، كـ"يد الله مع الجماعة، ومن شذ الى النار"، وفي الأمثال " الموت مع الجماعة رحمة" و" حط راسك بين الرؤوس وقول يا قطاع الروس" وغيرها من الأمثال العربية، التي فرضت على الفكر العربي؛ حتمية أن يلتزم الإنسان بتصرفات الجماعة، ويقلدها دون أي اعتراض، ووصف كل من يعترض على هذه الفكرة، بأنه "يغرد خارج السرب".


هذا السلوك الذي يلغي التفكير الفردي، ويصادر القناعات الشخصية، ويحاصر الحريات وينهي الرقي الإجتماعي، ويدعو الى مسايرة القطيع؛ يتبدى أوضح ما يكون؛ في المجتمعات "الجماعية" كمجتمعاتنا العربية، فنحن مرتبطون بالجماعة بكل وثيق، الى حد أننا نقبل بإلغاء ذواتنا، لأننا نتأثر بمن حولنا ونتأثر بآراء الأخرين، وإذا وجدنا المجتمع يرضى عن أمر ما، فإننا نستحسنه ونحوله الى مقدس.


السلوك مقدس، الأفراد مقدسون، القادة السياسيون مقدسون، الحكومة مقدسة، الدولة مقدسة، الجيش مقدس، الشرطي مقدس، الموظف الحكومي مقدس، الجامعة مقدسة، شجرة السدر مقدسة، الديك مقدس، كل شيء حولنا بات مقدسا، إلا المقدس الحقيقي الذي وحده يستحق القداسة، فقد تناسيناه عمدا لأننا نعتقد أنه بعيد، بعيد جدا في السماء المترامية، مع أنه جل في علاه يقول لنا" وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ"!


صرنا محكومين بهذه القناعات؛ التي تجعلنا نقبل الموت أو النهايات التعيسة، لمجرد أننا جزء من المنظومة التي منحناها قداسة وهمية، وغالبا لا يفكر أي منا في مراجعة موقفه، والتثبت من مكانه في هذا القطيع!


لقد أستفاد الإرهاب؛ من هذه الخصلة السيئة في مجتمعنا، وتفشى بإستشراء وشراهة، الى حد أن مجتمعات كاملة في وطننا، يمكن أن نصفها بإنها مجتمعات "حاظنة" للإرهاب، إذا تعاطت تلك المجتمعات مع الإرهاب، على أنه ممثلها الشرعي المقدس، بمواجهة "الآخر" الذي هو باقي الشعب!


بالمقابل وفي ضفة العمل السياسي، نجد ثقافة القطيع أكثر تفشيا ووضوحا، وتتبدى في سلوك المنتمين، الى الجماعات السياسية بمختلف مسمياتها، وتتمظهر على أشدها مع الجماعات السياسية، التي يتزعمها رجل دين، فهو معصوم لا يخطيء أبدا، وإذا أخطأ فإن خطأه يجب أن يؤول إيجابيا، وإّذا تصرف تصرفا غريبا مستهجنا، فإنما تصرفه لمصلحة لا يعرفها مريديه، ولكن عليهم أن يعتقدوا أنها مصلحة شرعية مقدسة!


كلام قبل السلام: القرآن الكريم؛ تحدث عن سلوك القطيع مرارا وتكرارا، في قوله تعالى (وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)، (وَأَكثَرُهُمُ الفَاسِقُونَ)  (وَأَكثَرُهُم لاَ يَعقِلُونَ) (وَأَكثَرُهُمُ الكَافِرُونَ) (وَأَكثَرُهُم لِلحَقِّ كَارِهُونَ) (وَأَكثَرُهُم كَاذِبُونَ) (وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ)..!

سلام..



 المقالات التي تنشر في الموقع تعبر عن رأي أصحابها و لا تعبر عن رأي الوكالة بالضرورة





تقرير / حسن الهاشمي 
تصوير / علي حسين الخالدي 


اقامت جمعية كشافة الكفيل التابعة الى ‘‘العتبة العباسية المقدسة’’، مساء الاثنين، حفلاً لأختتام برنامجها ، برنامج التطوير الشامل الثالث "PDC "، والذي يتضمن العديد من الدورات الرياضية والعملية والدينية والمخيمات الكشفية .


حيث ابتدأ الحفل بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم وبعدها قرءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق والنشيد الوطني العراقي . 


وكان لممثل العتبة العباسية "عماد الظالمي" كلمة الافتتاح بعدها كلمة للدكتور "زمان الكناني" مدير مفوضية التخطيط والتدريب والتطوير في جمعية كشافة الكفيل كلمة الافتتاح .


واكد عضو جمعية كشافة الكفيل علي البدري "داومت جمعية كشافة الكفيل على تقديم كل ماهو ممتع ومفيد الى عناصرها الكشفية المنتمين الى جمعية كشافة الكفيل ، وان هذه البرامج الثقافية من شأنها تنمية الاطفال والشباب المشاركين معنا من خلال هذه البرامج " .


واضاف ان " برنامج التطوير الشامل هو محطة من محطات الجمعية السنوية ، ومنذ انطلاق الجمعية قدمنا الكثير من البرامج المتنوعة ، وان هذا البرنامج هو المحطة الصيفية فقط ، وعلى مدار السنة لدينا مجموعة من البرامج المتطورة منها البرامج المركزية التي تكون في مقر الجمعية ، وبرامج تكون ضمن مناطق سكن هؤلاء العناصر الكشفية " .


وبين البدري " نحن مستمرين ان شاء الله في تطوير امكانية هؤلاء الشباب ، ونحن نؤمن ان التغيير في المجتمع يكون من خلال رفد المجتمع بعناصر جديدة قادرة على العمل وقادرة على العطاء ، وان كل اعمال الجمعية هي لبناء الانسان والذي يكون قادر على صناعة مستقبل افضل " .



من جهته اوضح المفوض العام لكشافة الكفيل علي حسين عبد زيد " نحن اليوم في ختام برنامج التطوير الشامل بنسخته الثالثة والمستوعب اكثر من 1000 موزعين على مراحل كشفية وهي الاشبال ، والكشافة ، والجوالة من عمر 9-18 سنة ".


واردف " نحن اليوم في المخيم الكشفي لجمعية كشافة الكفيل والذي شمل برامج فكرية وبرامج ثقافية ، بالاضافة الى الاعتماد على النفس والصبر اضافة الى فقرات ترويحية ترفيهية ، كذلك تضمن هذا الحفل كلمة الامانة العامة للعتبة العباسية المقدسة ، وكلمة الجمعية بالاضافة الى عرض فلم عن برنامج التطوير الشامل بعنوان ( رسالة التطوير الشامل بنسخته الثالثة ) وعرض مسرحي بين من خلالها ابرز الفقرات التي قدمها البرنامج وماذا تعلم الطالب ، مبينا ان الفقرة الاخيرة كانت هي استعراض كشفي للطلبة " .


واختتم الحفل بتكريم الوسائل الاعلامية والمشاركين و وكل من شارك بالبرنامج وسط حضور جماهيري غفير .















الحشد روح الامة...!

محمد علي السلطاني

اعقب تأسيس الدولة العراقية في عشرينيات القرن الماضي ، تأسيس الجيش والأجهزة الأمنية على اختلاق صنوفها ، والتي بطبيعة الحال تعد ركنأ أساسيأ من اركان الدولة ، ومظهرأ من مظاهر الهيبه والقوة والسلطان فيها ، بها يبسط الامن وتحفظ الأرض من أطماع الطامعين ، الا أن هيمنة الانظمة الدكتاتورية والطائفية على مقاليد الحكم في الدولة العراقية ولعقود من الزمن ، شوة عقيدة تلك الأجهزة واحالها إلى عصى تبطش بالشعب، وتفتك بالأبرياء ، وتنفذ إرادة تلك الأنظمة الظالمة ، فتارة تبيد بالأسلحة الكيماوية شعبنا الكردي ، وتارة يحرق لنابالم سكان الجنوب و الاهوار ، وتارة أخرى تقصف المدن والمقدسات بالقنابل والصواريخ، وتملئ الفلوات بمقابر دفنت بين طياتها النساء والأطفال واحلام الامهات ، فما فعلة الحرس القومي وحرس صدام واجهزته القمعية بالعراقيين من ويلات ومصائب ما لا عين رأت ، ولا اذن سمعت ، من جرائم تفوق الوصف و الخيال، 

اليوم وبعد بزوغ فجر الحرية، وخلاص البلاد من تلك الانظمة الاستبدادية ، استعادت قوانا الامنية وجيشنا مكانتها وموقعها في قلوب العراقيين، بحله جديدة، وروح وطنية تتلاحم مع الشعب وتطلعاته ، حتى بات هذا التلاحم عنصر طمئنينة وقوة ومحل إعتزاز لدى الجميع ،
إلا أن اعداء العراق الجديد من امريكا والصهاينة وممالك الشر العربية ، تأبى أن يكون للعراق جيشأ قويأ منيعأ يحمي البلاد ويرد المعتدين ، اذ حدث ما حدث من تأمر على العراق وشعبة ومؤسساته الأمنية ، حتى انهارت تلك المؤسسات في اكبر واغلب محافظات العراق بليلة وضحاها ، وأصبحت في خبر كان ! وزحف الإرهاب حتى وصل مشارف العاصمة ، وشارفت الدولة على الانهيار ، وبات حلم العدو الصهيو امريكي قاب قوسين أو أدنى ،
في تلك الظروف العصيبة، حدثت معجزة الانتصار، بنداء مرجعي دوا صداة حرم أبي عبد الله الحسين عليه السلام ، حي على الجهاد، فهب ابناء علي واحفاد الحسين زرافات ووحدانا شيبأ وشبابأ قد لبسو القلوب على الدروع ، وحملو الارواح على الأكف قربانأ للوطن والمقدسات، واشتبكت الاسنة وتصادم الرصاص بالرصاص وتطايرت الايادي والرقاب ، والعالم ينظر الى هذه الملحمة والمعجزة الحشدية ، كيف تسطر النصر ، وتسحق فوق جماجم الغزاة ،وهي تواجة عدوأ لم يشهد التاريخ مثل وحشيته، عدوأ يذبح الأبرياء ويسحق كل القيم ! 


لقد أعاد صمود الحشدالشعبي وشجاعته العزة والكرامة للعراقيين، وتحطمت على صخرة عقيدتة وصمودة مخططات أمريكا واسرائيل ، وتبخرت احلامهم ، و بات الحشد اليوم روح الامة وعقيدتها واملها ، به تحمى الارض ويصان العرض وتحفظ المقدسات ، 

واليوم تعود اسرائيل لتجدد عدوانها على العراق ، مستهدفة بصواريخها عتاد الحشد ورجاله المقاومة ، فدخلت المواجة منعطفأ تاريخيأ حاسمأ وتصعيدأ خطير ، في هذه المواجهة الجديدة ، لم تسخر اسرائيل مرتزقتها من داعش والقاعدة في حرب النيابة ، فقد ايقنت أن عقيد الحشد والمقاومة لا تقهر، فعزمت هذه المرة لتخوض المواجة بنفسها ، وتجرب حظها العاثر مع احفاد علي عليه السلام ، علي الذي لازالت مرارة انتصاراته عليها في خيبر والقينقاع والنظير تؤرق جفونها، و تقض مضاجعها ، إسرائيل لاتعي أن روح الحشد وعقيدته نسخت قد نسخت في قلوب كل العراقيين، على اختلاف اديانهم وطوائفهم، لأنها الروح والعقيدة التي اذاقت العراقيين نشوة الانتصار، ورفعت رؤوسهم فوق قمم الجبال، أن استهداف اسرائيل لجحافل الحشدالشعبي ، لايزيد الحشد والشعب إلا قوة وعزيمة وتلاحم ورصأ للصفوف ، وستبقى بغداد وبابل والنجف وكربلاء عصيتأ لايدنس ترابها اقدام بني صهيون، إذ أصبح العراق اليوم كلة حشدأ ، بأرضه بسمائه بنخيله وقصب اهواره ، وأن الارادة والقضية الحق التي يحملها الحشد والعراقيين ستكون هي المنتصرة أن شاء الله (وكان وعدا علينا نصر المؤمنين ) 

وان اللعنة والهزيمة ، ستلاحق بني صهيون اينما حلو ،وسيتجرع اليهود مرارة تلك الهزيمة والانكسار التي ذاقها أسلافهم من قبل ، ويبقى العراق وجيشه وحشدة حرأ ابيأ شامخأ منتصرا تخفق رايته خفاقأ عالية رغم أنف المعتدين.




 المقالات التي تنشر في الموقع تعبر عن رأي أصحابها و لا تعبر عن رأي الوكالة بالضرورة




شدد الأمين العام لمجلس الوزراء السيد حميد الغزي على ضرورة زيادة التعاون بين الجهات القطاعية ذات العلاقة لإنجاز مشاريع الطرق والجسور وتأهيل مداخل العاصمة بغداد وفك الاختناقات المرورية فيها.

جاء ذلك اثناء ترؤسه اجتماع لجنة تطوير المداخل والشوارع وفك الاختناقات المرورية في العاصمة بغداد، بحضور محافظ بغداد فلاح الجزائري وامين بغداد د. ذكرى علوش وعدد من وكلاء الوزارات ومدير المرور العامة اللواء زهير الاعرجي و المديرين العامين في الجهات المعنية، للوقوف على ما حققته الفرق التنفيذية لمهام اللّجنة.


وبين الأمين العام مضمون المخاطبات التي وردت من وزارتي التخطيط والمالية بشأن توفير التخصيصات المالية لإنجاز مشروع التطوير، أبرزها تخصيصات امانة بغداد بشأن تأهيل الطرق الواقعة ضمن حدودها الإدارية من جانب، ورأي التخطيط في تحديد الية تنفيذ مشروعي القطار المعلق ومترو بغداد من جانب اخر.


وأكدت امين بغداد صيانة الإشارات المرورية كافة وجاهزيتها العمل لحين الوصول الى الية فنية مع وزارة الكهرباء لاستثنائها من انقطاع التيار الكهربائي، وتأمين استمراريتها بالعمل على مدار الـ ( 24 )ساعة،.

هذا واستعرضت اللجنة جهود الفرق المذكورة والمقترحات المشتركة التي توصلت اليها المشاورات الفنية لإزالة التعارضات وانشاء ساحات التبادل التجاري وتخطيط الطرق وصيانة الشوارع وانارتها في المداخل ،وغيرها من المقترحات التي تحتاج الى قرارات حاسمة ومزيد من الدعم لاعادة الوجه الحضاري للعاصمة بغداد وتحقيق الانسيابية في حركة المرور .




راجع مجلس الامانة العامة لمجلس الوزراء في جلسته الرابعة المنعقدة اليوم برئاسة الأمين العام لمجلس الوزراء السيد حميد الغزي، أبواب موازنة الأمانة العامة للسنة القادمة، تمهيداً لإقرارها وارسالها الى الجهات المختصة وتضمينها في الموازنة الاتحادية للعام /2020.


وأكد الأمين العام اثناء مناقشة المجلس لخطة الأمانة الاستراتيجية، ان الخطة تركز على ثلاثة محاور (التشريعات ومتابعة قرارات مجلس الوزراء ومتابعة البرنامج الحكومي) منحتها الأولوية في عملها، فضلاً عن المهام المنوطة بها. 


كما تناولت الجلسة التأكيد على أهمية إقامة ورش تدريبية للكوادر المعنية بتحديد متطلبات دوائر الأمانة وتصنيفها وفقاً لاستمارات موحدة، من جانب اخر استعرض المجلس أبرز ما حققته الفرق الميدانية في مجال متابعة مشاريع البرنامج الحكومي في بغداد والمحافظات، والمعايير التي اعتمدتها في تحديد اجمال نسب الإنجاز للبرنامج بشكل كامل والتي أعلنتها في التقييم الاول. 


وأوصى المجلس بتشكيل فرق فنية تتولى مراجعة الملاحظات ووضع الصيغ النهائية للمواضيع التي تم تداولها ورفعها الى المجلس الأسبوع القادم مع التأكيد على تفعيل الجانب الإعلامي الحكومي في عرض الجهود والنشاطات الحكومية بشفافية.




ضمن فعاليات مهرجان الغدير السنوي الثامن أقيم في رحاب الصحن الحيدري الشريف بالمرقد العلوي الطاهر محفل شعري وإنشادي شارك فيه نخبة من شعراء العتبات المقدسة في العراق مع مشاركة متميزة لفرقة الإنشاد في العتبة العلوية المقدسة، بحضور ورعاية الأمين العام للعتبة المقدسة المهندس يوسف الشيخ راضي ونائبه رضوان صاحب وأعضاء مجلس إدارة العتبة المقدسة ، وممثلي العتبات المقدسة والمزارات الشريفة ونخبة من طلبة وأستاذة الجوزة العلمية، وجمع من المثقفين ورواد الشعر والثقافة وجمع غفير من الزائرين والزائرات الكرام.


ابتدأت مراسم المحفل الشعري والإنشادي بقراءة آيٍ من الذكر الحكيم تلاها على أسماع الحاضرين قارئ مركز القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة السيد حيدر الميالي.


بعدها بدأ الشعراء بإلقاء قصائدهم منشدين ليوم الغدير الأغر، حيث ارتقى المنصة الشاعر جاسم الكلابي من مسجد الكوفة المعظم، تلاه الشاعر شاكر القزويني من العتبة العلوية المقدسة ، ثم شاعر العتبة الكاظمية عامر عزيز الأنباري ، تلاه الشاعر علي الصفار من العتبة العباسية المقدسة ، ثم كان مسك الختام لشاعر العتبة الحسينية المقدسة نجاح العرسان.


واختتمت فرقة إنشاد العتبة العلوية المقدسة فعاليات المحفل الشعري بلوحات انشادية تغنت بمناسبة الغدير العطرة.



















العتبة العلوية المقدسة




حذر خبراء من عمليات، قالوا إن إسرائيل تنفذها في الداخل اللبناني ضد "حزب الله" اللبناني، و"الحشد الشعبي" العراقي، وأنها يمكن أن تؤدي إلى اشتباكات مفتوحة الفترة المقبلة.

ولم يقتصر الأمر على تصريحات الخبراء، حيث اعتبر الرئيس اللبناني ميشال عون، أن الاعتدائين الإسرائيليين على الضاحية الجنوبية لبيروت، ومنطقة "قوسايا" في البقاع، بمثابة إعلان حرب، الذي يتيح للبنان اللجوء إلى حقه بالدفاع عن سيادته واستقلاله وسلامة أراضيه.

ونقلت الرئاسة اللبنانية عن عون قوله خلال لقاء مع المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، يان كوبيتش "الاعتداءان يخالفان القرار 1701 وما يسري على لبنان يجب أن ينطبق على إسرائيل".

وجاءت التطورات الأخيرة في لبنان، عقب اعتداءات على معسكرات الحشد الشعبي في العراق على مدار الأيام الماضية.

وقال الجيش اللبناني، في بيان: "يوم 25 أغسطس/ آب، وأثناء خرق طائرتي استطلاع تابعتين للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية فوق منطقة معوض – حي ماضي في الضاحية الجنوبية لبيروت، سقطت الأولى أرضا، وانفجرت الثانية في الأجواء متسببة بأضرار مادية"، وذلك حسب الوكالة الوطنية للإعلام.

العجز الإسرائيلي 


قال المحلل السياسي اللبناني حسن حردان "إن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يعاني من أزمة داخلية، ويواجه أمرين، أولهما أن إسرائيل تقف عاجزة عن شن الحرب، وتشعر بأن قوتها في الردع تراجعت كثيرا، نتيجة تنامي محور المقاومة وامتلاكه قدرات جديدة في مواجهة أي عدوان أو أي حرب إسرائيلية على أحد الأطراف.

أما النقطة الثانية تتعلق بالصراع الداخلي، والاتهامات بالفساد الموجهة له، وتراجع احتمالات أن يأتي على رأس الحكومة في الانتخابات المقبلة.

وأوضح أن رئيس الحكومة الإسرائيلية يسعى من خلال العمليات الأخيرة إلى استعادة قوة الردع الإسرائيلية وتغيير قواعد الاشتباك من جهة، وتوظيف ذلك في زيادة شعبيته في الداخل.

وتابع: "في المقابل سترد المقاومة على هذه العمليات، خاصة أن الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني حسن نصرالله، أكد أن الاعتداءات لن تمر دون رد، كما أن إسرائيل تدفع الحشد الشعبي العراقي، أيضا إلى الرد، وهو ما يعني أن إسرائيل تدفع إلى التصعيد في المنطقة.

واستطرد أن شروط الحرب الواسعة لا تتوفر في الوقت الراهن، خاصة أن إسرائيل لا تضمن الحرب في أي حرب قد تخوضها، وهو ما يمثل كارثة بالنسبة لها، خاصة أن دخول إسرائيل في الحرب تحتاج إلى دعم أمريكي، في حين أن واشنطن لا تريد الحرب ضد أي طرف من المقاومة في المنطقة، حيث ستنعكس بالخسارة على الجانبين.

عمليات مرتقبة


قال الكاتب السياسي وسيم بزي: "ليس هناك شك أن العدو الإسرائيلي بشخص نتانياهو حرك حجرا داميا على "رقعة شطرنج" تجسد الصراع المرير المندلع في المنطقة".


وأضاف "حديث نصرالله، بالأمس، واضح وجلي، ومن الواضح أن الحركة التالية ستكون اختبار بالغ القسوة لنتنياهو، وهو المستميت في مغامرة، ليس بحثا عن مصلحة كيانه، بقدر ما هي مصلحته شخصيا، في محاولته البحث عن حبل نجاة لانتخابات السابع عشر من سبتمبر/ أيلول".

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين "أن الطرفين في امتحان عض أصابع قاسي، والرابح فيه هو الذي يستطيع ابتلاع الآخر دون أن يصرخ، وأن منطق التدحرج وارد جدا، خاصة أن "حزب الله" سيضرب بقوة وداخل الـ1701 والخط الأزرق، وسيصعب الخيارات على العدو، في مواجهة مفتوحة المدى على الجغرافيا الغرب آسيوية، وعلى ساحات متداخلة.

وتابع "حزب الله أدخل معادلة ردع طائرات العدو المسيرة كمقدمة لردع طيرانه، ولن يقبل إسقاط المعادلة العراقية، الجاري محاولة تكريسها كنموذج ومحاولة استنساخها لبنانيا". 

تهديد "حزب الله"


وفي وقت سابق كشف الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله أن "الهجوم الإسرائيلي السبت الماضي على إحدى ضواحي دمشق استهدف مركزا لحزب الله وليس موقعا لفيلق "القدس" الإيراني".

وفي تعليق آخر قال نصر الله "أقول لسكان الشمال في فلسطين المحتلة لا ترتاحوا ولا تطمئنوا ولا تصدقوا أن حزب الله سيسمح بمسار كهذا".

وجاءت تصريحات سماحة السيد حسن نصر الله، خلال مهرجان جماهيري أقيم مساء أمس الأحد، في بلدة العين البقاعية، بمناسبة الذكرى الثانية لتحرير "الجرود" من الإرهابيين، حيث قال "انتهى الزمن الذي تقصف فيه إسرائيل لبنان، وتبقى هي في أمان".

وكالة انباء براثا




انطلقت من أروقة الصحن الحيدري الشريف فعاليات (مهرجان الغدير السنوي الثامن) برعاية الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة المهندس يوسف الشيخ راضي ، وحضور أعضاء مجلس إدارة العتبة المقدسة ، وممثل ديوان الوقف الشيعي ، ومحافظ النجف الأشرف ومسؤولي الدوائر الأمنية والخدمية في المحافظة، وأمناء وممثلي العتبات المقدسة والمزارات الشريفة ، وممثلي مراجع الدين العظام ، وضيوف المهرجان من الشخصيات الحوزوية والأكاديمية والمجتمعية والإعلامية .






وشهدت مراسم الافتتاح إزاحة الستار عن المنارة الجنوبية للمرقد العلوي الطاهر ، سبقها كلمة للأمين العام للعتبة العلوية المقدسة ، تلتها كلمة ممثل رئيس ديوان الوقف الشيعي الشيخ حيدر السهلاني ، ثم كلمة للباحث الإسلامي من جمهورية مصر العربية الدكتور أحمد النفيس ، ثم كانت الكلمة لمدير تنفيذ المشاريع الهندسية في لجنة إعمار العتبات المقدسة في العراق محمد ذبيح كريمي ، وأناشيد ولائية لفرقة إنشاد العتبة العلوية المقدسة وقصيدة للشاعر حيدر رزاق شمران .






وقد بادر الأمين العام للعتبة المقدسة المهندس يوسف الشيخ راضي بدعوة ضيوف المهرجان وزائري مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) بالمشاركة في إزاحة الستار عن المنارة الجنوبية للحرم العلوي الطاهر .





العتبة العلوية المقدسة



أفادت مصادر طبية في مدينة السليمانية ان طفلا يبلغ من العمر 5 سنوات، فقد حياته بعد نحو أسبوعين من رحيل والده الذي كان في صفوف قوات الآسايش الكردية بمنطقة كرميان.

وأضافت المصادر في تصريحات لوسائل إعلام كردية أمس الأحد، ان الطفل "بريار" لم يكمل أسبوعين في الحياة بعد مقتل والده، حتى التحق به حزنا، حيث لقي الأب مصرعه عقب هجوم لداعش على مركز أمني في إحدى نواحي كرميان التابعة لمحافظة السليمانية مطلع الشهر الجاري.

واوضحت ان "الطفل بريار الذي يبلغ من العمر 5 سنوات توفي بعد أن دخل غيبوبة دامت يومين اثر اصابتة بجلطة دماغية بسبب ارتفاع نسبة السكر بالدم".

وبريار، هوالابن الاصغر، للقيادي في جهاز الأسايش آسو جلال الذي فقد حياته في إحدى المواجهات مع مسلحي داعش بالقرب من ناحية جلولاء، ووفقا لذوي الطفل، فإن "بريار كان شديد التعلق بوالده، ولم يكن يصدق ان والده قد فارق الحياة، وكان يطلب دائما من عمه أن يذهب لزيارة قبر والده".

يذكر ان الطفل بريار أدخل إلى مشفى شار بمدينة السليمانية قبل أيام، ودخل في غيبوبة، إثر اصابته بجلطة دماغية نتيجة ارتفاع السكر في الدم، حيث أكد الأطباء أن الحزن الشديد أدى إلى تدهور حالته النفسية والصحية.




عبدالله الجزائري

تعودنا نحن العراقيين، ساسة وقادة ومؤسسات وجمهور، على التفريط بالقيادات الوطنية والتأريخية وبالمنجزات والمكتسبات التي تحققت بأثمان باهظة وتضحيات جسيمة،  وتضييع الفرص التأريخية التي تمر مر السحاب بدل الامساك بها واستثمارها، واضعاف عناصر وعوامل القوة والاقتدار والمنعة، ومن اهم مظاهر التفريط والتضييع سياسة الصمت والغموض والنأي بالنفس ، تتبعها المواقف والتصريحات غير المدروسة واللامسؤولة بازاء القضايا المصيرية والتي تصدر من بعض القيادات السياسية والتي فرطت بالمنجزات والانتصارات العسكرية وانعكاساتها الاستراتيجية في المنطقة ،وأضعفت موقف الحشد الشعبي وجعلته لقمة سائغة لخصومه في الداخل من الذين في قلوبهم مرض ، ولاعداءه في الخارج وعلى رأسهم اميركا والكيان الصهيوني ومملكة الشر والارهاب السعودية ومحيطها العربي الذي أوشك ان يكون عبري ،


 تأتي هذه السياسة البائسة في الوقت الذي يجد العراق نفسه في وضع عسكري فريد من نوعه ومثال يحتذى به في محاربة الارهاب بفضل الحشد الشعبي والقوات المسلحة ، ويقابله تقدم الجيش السوري في ادلب واسترجاعه خان شيخون ، مع تفهم أميركي او استسلام للامر الواقع الذي فرضته روسيا.


 وعلى ضوء ذلك تخلت واشنطن الى حدٍ ما عن دعم حلفاءها والمجاميع الإرهابية الموالية لها وتبنت المقترح الروسي بتوسيع مناطق خفض التوتر ، هذا من جهة ، ومن جهة اخرى فان الازمة الخليجية القطرية واعادة تموضع الإمارات ساهمت في تفكك محور الشر الداعم للارهاب ، وانشغلت دول الخليج ومعها واشنطن والغرب  بالمواجهة بينها ، والذي ترك فراغاً واضحاً في المنطقة الساخنة ، وكشف ظهر جيوشها ومرتزقتها ، وأخيرا الجرأة الايرانية في اسقاط  فخر الطائرات الاميركية المسيرة وفي كسب حرب الناقلات ، يضاف لذلك الاعجاز اليماني في مواجهة التحالف العربي والعبري ،


وفي ظل هذا الفراغ والتفوق العسكري الميداني المتحقق في المنطقة في العراق وسوريا والصمود اليمني ، كان يُفترض بالسياسة العراقية في ظل هذا التفوق الميداني وانكشاف العدو استراتيجياً ، يفترض ان تُمسك بهذه اللحظة التأريخية والفاصل الزمني المهم ، وتصون عوامل القوة والاقتدار وتعمل على ديمومتها وتطويرها والاستعانة بها لسحب الإنجاز الميداني الى نصر سياسي .


 وتلك هي المهمة الجوهرية للسياسية العراقية ، يأتي بعدها استثمار هذا التفوق من خلال لعب دور جيوسياسي في المجال الحيوي على أساس المصالح المشتركة ، وليس مثل كيان معزول او جماعات سياسية تحركها مصالح جزئية وحزبية ضيقة ، لان الازمات والملفات متصلة بعضها ببعض والقضايا المطروحة على الساحة عابرة للحدود متعددة الآفاق ، واللاعبون الكبار يدركون ان الحل يكون بحزمة واحدة ، والمصالح مترابطة بترابط الازمات ، وهذه هي المهمة الاخرى للدبلوماسية العراقية التي يجب ان تمارسها في مفاوضاتها وزياراتها وحواراتها .

وان لا ينخدع  الساسة والقادة بسياسة الإغواء والإغراء وصناعة الوهم التي تمارسها واشنطن وتل ابيب والرياض وذيولهم من ابناء السفارات والبعثيين يتبعهم المدنيون الذين يدينون بدينهم والذين يدعون الى الميل والركون الى معسكر واشنطن تارة ، او الى سياسة النأي بالنفس وتوازن العلاقات تارة اخرى.


 فتلك كذبة كبرى مثل كذبة العصر الديمقراطية ، ومثل خديعة او صفقة القرن للتطبيع مع الكيان الصهيوني والتي يريدون ضم العراق اليها طوعاً او كرهاً  ، ونحذر من  ارتكاب اخطاء استراتيجية واعطاء رسائل وإشارات توحي للعدو بامكانية تطويع وابتزاز العراق سياسيا واقتصادياً وعسكرياً ، وعلى العراق رد الجميل الى الدول الصديقة التي ساهمت وساعدت وشاركت العراق في محاربة داعش في ايّام الشدة كروسيا وإيران ، وعدم التنكر لها في ايّام الرخاء واليسر والعزة ، فليس ذلك من شيم الكرماء والفضلاء والنجباء ، واتقوا فتنة العرب والعجم.


 المقالات التي تنشر في الموقع تعبر عن رأي أصحابها و لا تعبر عن رأي الوكالة بالضرورة





‘‘بانيقيا نيوز’’
تكليف كامل الزيادي
نشر "تكليف كامل الزيادي" رئيس المجلس المحلي لقضاء المجد محافظه المثنى/ومسؤول مكتب منظمة العمل الإسلامي العراقيه في المثنى، و "شاهد عيانعلى حادثة "مطار مشهد الدولي"، تدوينة على حسابه على فيس بوك أثار ردود فعل متباينة بعد أن كشف فيها التفاصيل الكاملة لما حدث مع السيدة العراقية و ضابط الأمن في مطار مشهد.





وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمرأة مسنة من محافظة النجف الاشرف تعرضت لإعتداء من قبل ضابط امن في مطار مشهد الدولي، فيما بدت اثار الضرب واضحة على وجهها، فيما أكدت وزارة الخارجية العراقية “متابعتها باهتمام لقضية مواطنة عراقية تعرضت للضرب في مطار مشهد الدولي”. (22/08/2019) 



نص التدوينة


السلام عليكم اصدقائي جميعا،
الساكت عن قول الحق شيطان أخرس،
توضيح،

بسبب تناول تعليقي هذا بصفحات كثيره، وجائتني استفسارات على الخاص بالعشرات، احب ان أوضح لكم ماجرى وامام انظاري انا،


ونحن في صالة المطار في آخر مرحلة تسليم الجنط، وسرا المسافرين يمشي بانسيابيه سقطت شابة خليجيه على الأرض، يقولون يمكن عده صرع عافاه الله وعافاكم من الأمراض،

طبعا احنه العراقيين عدنه حب الفضول، سارعنه لنرى ماحصل الشابه،

شرطة المطار بدورهم ضربوا حزام ورقي حول البنت لمعاينتها وتقديم الاسعافات لها مع وجود نساء معها من ذويها،

قام الضابط بارجاع المسافرين ومن ضمنهم السيده العراقيه التي عرفنا فيما بعد من النجف،

طبعا الحجيه ماقبلت ترجع وقامت بالصياح على الضابط، والله اني كنت اضن ان الواكعه بالأرض هي بنتها، ولذلك معصبه كلش، طبعا اشتد الصياح بين الحجيه والضابط هي دكوله لازم اعبر الحاجز وهو يرطن وياهه بالايراني ماموافق،

طبعا رفعت ايده الحجيه رادت تضربه وبعدين نزلته بس عصبيته فول صايره،. هو هم تنرفز منه، ردت مره ثانيه رفعت ايده وسمطته كف فرت راسه بيه هو ماگال باطل، هم رد عليه ضربه على وجهه، اني والواكفين النوب صحنه لا لا، وركضت عليهم مع انفعال شديد لان هاي مرة جبيره وعراقيه، هو الضابط راسا تراجع للخلف صار ورا جماعته وانسحب، واني وكفت كدام الحجيه لان رادت تلحكه ومتهسترة من شدة العصبيه، كولتله استهدي بالرحمن حجيه، وانتي اشتكي عليه، وبديت اهدي بالوضع واجى رجال جبير اعتقد زوجه كام يتهدد،، كوتله عمي هي ضربته كف، والكاميرات جاي تصور مال المطار وكل شي بالقانون، اقول هذا كلامي امام الله،

اعرف اكو ناس مايعحبهم، بس هذا الحقيقه، الحجيه هي من سببت المشكله لنفسه وللضابط، ولنا لان اكو شباب كامو يصيحون وراد تصير مشكله جبيره بالمطار وهدائنه الوضع،

اخوان البلدان والشعوب لديها قانون تحترمه، ومن يتجاوز على القانون يحاسب، ونحن مرات نحشر انفسنه بالمشاكل،

طبعا لاحضنا البارحه قدوم وفد إيراني من القنصليه لزيارة الحجيه والاعتذار منه وهذا شي جيد، وهم لايحبون ان تسوء العلاقه بين الشعبين، بسبب هذا الحوادث،

اصدقائي يعرفوني الحمدالله والشكر لاعندي ميول لغير دوله ولا أومن بالاصنام السياسيه ولاعندي تاج راس، وعندي اسم العراق فقط هو تاج الراس، ومن يوالي غير العراق وهو عراقي على حساب العراق فحليب امه مو طاهر،

اقول الحق مادمت اعتقده والمايعحبه يسمع الحقيقه هذا مو مشكلتي،
وسلامتكم



‘‘بانيقيا نيوز’’

يتم التشغيل بواسطة Blogger.