انسحاب قوات مكافحة الشغب إلى منتصف جسر السنك وسط استمرار إطلاق قنابل الغاز والصوت


أفاد مصدر أمني ،السبت (16 تشرين الثاني 2019)، بأن قوات مكافحة الشغب انسحبت إلى منتصف جسر السنك وسط إستمرار إطلاق الغازات المسيلة للدموع والقنابل الصوتية.


وقال المصدر في حديث اطلع عليه بانيقيا نيوز، إن " المتظاهرين أجبروا قوات مكافحة الشغب على الانسحاب إلى وسط جسر السنك"، مشيراً إلى "استمرار إطلاق قنابل الغاز والصوت باتجاه ساحة الخلاني".


وأضاف أن "المتظاهرين سيتوجهون إلى غلق جسر الأحرار أيضاً".


وأوضح المصدر أن "المحال التجارية في ساحة الخلاني والسنك أعادت فتح ابوابها بعد سيطرة المتظاهرين وانسحاب مكافحة الشغب".


وأشار إلى "اندلاع حريق في احد المحال التجارية وامتد الى غيره في السوق "، لافتاً إلى أن "الدفاع المدني باشر بعملية الاطفاء بعد توجيه عدة نداءات اليه من قبل المحتجين الذين يتهمون شرطة مكافحة الشغب بافتعال الحريق اثناء انسحابهم".
أحدث أقدم