الإعلانات

كرستيانو رونالدو يلقن ابنه الأكبر درسًا لن ينساه !




كشف النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، هداف نادي يوفنتوس الإيطالي، عن تفاصيل رحلة للماضي قام بها برفقة ابنه الأكبر جونيور، حتى يتعرف الابن على الظروف التي عاش فيها والده عندما كان طفلاً ثم مراهقاً قبل أن يصبح ثرياً ومنافس دائم على جميع البطولات والجوائز الفردية على مستوى العالم.






قال رونالدو في حديثه لقناة ” TVI” البرتغالية: ابنائي لم يعيشوا أبداً في نفس الظروف التي عشت فيها سابقاً، لكن بدأت في الاعتماد على نفسي منذ أن كنت في الـ12 من عمري، وترك مسقط رأسي ماديرا وانتقلت إلى لشبونة لأجرب حظي مع كرة القدم، عشت هذه الأيام مع صديقي المقرب ميجيل ماكشو في نفس السكن المتواضع.



وأضاف هداف ريال مدريد الإسباني السابق: كنت متشوقاً ليرى ابني كيف وأين عشت طفولتي وبدايتي كلاعب كرة، كان من الرائع أنني رأيت نفس الناس مازالوا متواجدين، لم أتوقع هذا فالأمور كما هي لم تتغير، تأثرت كثيراً لذلك.



وقال رونالدو: عندما دخلت مع ابني إلى الغرفة التي كنت أعيش فيها، التفت لي سريعاً وسألني مندهشاً أبي هل كنت تنام هنا؟، لم يكن يصدق ذلك.






وتابع: هو يظن أن الحياة سهلة، وأن الوصول لمستوى معيشة جيد، وامتلاك المنازل والسيارات والملابس، أشياء تهبط من السماء، لذا أردت أن ألقن ابني درساً، أريده أن يعلم أن الموهبة فقط لا تكفي للنجاح، لابد من العمل الشاق وتحمل أيام صعبة، والثقة دائماً في القدرة على الوصول للأهداف التي يرديها.
أحدث أقدم

الإعلانات

الإعلانات

--------- - بانيقيا نيوز ---------------