الشيخ الوائلي (قدس سره) يرد على السيد الصافي

يوليو 21, 2019



ظهر مقطع فيديو في بعض الصفحات الوهمية عنوانه "الشيخ الوائلي (قدس سره) يرد على السيد الصافي"


فيما يخص إنتشار ‘‘ظاهرة الإنتحار’’ والتي ذكر السيد فيها الصافي بعض أسبابها في خطبة الجمعة ٨/تموز/٢٠١٩ م حيث ننقل بعض ما جاء فيها: 




  1. أيّها الشباب أنتم أبناء أمّهاتٍ غذّيْنَكم بحليبٍ طاهر وأبناء آباءٍ من أصلابٍ طاهرة.
  2. أيها الشباب لا تذهبوا الى أن تُنهوا حياتكم من أجل أشياء في منتهى التفاهة والبساطة.
  3. المُنتحر مهزوم وفاشل والمنتحر جبان يجبن أن يواجه الحياة فيذهب الى الانتحار.
  4. واجهوا الأمور بشجاعةٍ وقوّة والله سبحانه وتعالى يُعينكم على فتح آفاق كثيرة جدّاً.
  5. الحياة تحتاج الى مُرشدٍ وموجّهٍ وأحدٍ تستند عليهِ.
  6. لا تُعجّل بأن تُنهي حياتك لأسبابٍ هي جدّاً جدّاً بسيطة وتافهة.

والخطبة كاملة في هذا الرابط :





والخطبة جدا رائعة ونابعة من شخصٍ ذا قلبٍ حريص على شباب هذه الأمة وهو وكيل وثقة المرجع المفدى السيد السيستاني (دام ظله) الذي يقول "ليس لي أمل في الحياة إلا أن أرى العراقيين اعزاء" .



والسيد الصافي كما نعرفه ويعرفه الكثير من الشباب المؤمن الغيور من أشد الداعمين للشباب ، بل أنه شديد الرعاية والتمويل لأغلب النشاطات الشبابية الداعمة لتفوق الشباب أخلاقيا وعلمياً وفكريا، وكل عطلة صيفية أو ربيعية تفتح العتبتين الحسينية والعباسية مدنها ومقراتها للدورات الصيفية الشبابية بإشراف وتوجيه من الشيخ الكربلائي والسيد الصافي.




فثقة المرجعية الأبوية العليا السيد الصافي #يتكلم من دافع الإبوة ومن دافع المسؤولية المجتمعية والحرص على مستقبل الشباب الذي بدأ يضيع بسبب الأفكار الغريبة والدخيلة على مجتمعنا الملئ بالقيم النبيلة المعرضة للمحو والانتحار بسبب جهود حثيثة من دول ومنظمات حاقدة من خارج العراق وداخله.




من لا يهمه مستقبل الشباب العراقي ولا يوجد له هم إلا إشباع نزواته وشهواته الحقيرة والجلوس خلف الكيبورد لتسقيط العاملين الحريصين على هذه الأمة وشبابها ، حرّف وضلل كلام الشيخ الوائلي (قده) .



- أولاً الشيخ الوائلي ينتقد الفقر الذي سببه الطغاة والحكام الظلمة وأحزابهم الفاسدة على مر العصور وقد عانى أهل البيت عليهم السلام وشيعتهم وعلمائهم من ذلك الظلم والجور ولا زالوا ، ومنذ سقوط الحكم الصدامي وتسلم الشيعة نظام الحكم وقفت المرجعية الدينية في النجف الأشرف بجانب الشعب المنهك من الحروب والديكتاتورية وطالبت بحقوقه ضرورة توفير الحياة الكريمة للشعب العراقي ، بل لا زالت كذلك حتى بح صوتها .



بعد ذلك بدأت المرجعية تخاطب المجتمع لأنها تعتبره هو الأمل الوحيد للتغيير بعدما يأست من ساسة الحكم ، فترى خطب الجمعة تشخص هذا المرض وذاك الداء ثم تضع الدواء علها تجد من يصغي لكلامها ولو بعد حين.



- ثانياً من يعتقد الانتحار سببه الأكبر الفقر فهو واهم جدا ، فهذه الدول العظمى تعيش حياة مرفهة من الناحية المادية ولكن نسب الانتحار فيها أكبر من الدول المتخلفة (حسب وصفهم) ولكنها كبيرة في التزامها بتعاليم دينها 



- هذه نسبة الانتحار في أمريكا قبل سنة تقريبا :-







- هذه عيادات خاصة للانتحار في ‘‘سويسرا’’  بلد السلام كما تسمى :-








- أقول لأولئك الذين لا يتورعون من تسقيط وتشويه سمعة العلماء والمؤمنين وتركيب وقص مقاطع الفيديو وتزوير البيانات .

يشهد الله العظيم لو كان الشيخ الوائلي موجود اليوم بيننا لشهرتم سيوفكم عليه ولشتمتموه بكل طريق وزقاق ، إذا انتقد أفعالكم وأكاذيبكم وفسقكم وتمردكم على القانون والشرع والعقل حتى بتصرفاتكم هذه استغنى إبليس عن وساوسه .



اللهم احفظ وسدد علماء الدين وايدهم بنصرك واجعل كلمة الله هي العليا وكلمة أعدائه هي السفلى.




"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ"




الراجي توفيق الله

إبراهيم الحسني


منقول بتصرف

"الشيخ الوائلي (قدس سره) يرد على السيد الصافي"