تفاصيل صادمة .. وفاة طفل عراقي حزنا بعد رحيل ابيه بايام



أفادت مصادر طبية في مدينة السليمانية ان طفلا يبلغ من العمر 5 سنوات، فقد حياته بعد نحو أسبوعين من رحيل والده الذي كان في صفوف قوات الآسايش الكردية بمنطقة كرميان.

وأضافت المصادر في تصريحات لوسائل إعلام كردية أمس الأحد، ان الطفل "بريار" لم يكمل أسبوعين في الحياة بعد مقتل والده، حتى التحق به حزنا، حيث لقي الأب مصرعه عقب هجوم لداعش على مركز أمني في إحدى نواحي كرميان التابعة لمحافظة السليمانية مطلع الشهر الجاري.

واوضحت ان "الطفل بريار الذي يبلغ من العمر 5 سنوات توفي بعد أن دخل غيبوبة دامت يومين اثر اصابتة بجلطة دماغية بسبب ارتفاع نسبة السكر بالدم".

وبريار، هوالابن الاصغر، للقيادي في جهاز الأسايش آسو جلال الذي فقد حياته في إحدى المواجهات مع مسلحي داعش بالقرب من ناحية جلولاء، ووفقا لذوي الطفل، فإن "بريار كان شديد التعلق بوالده، ولم يكن يصدق ان والده قد فارق الحياة، وكان يطلب دائما من عمه أن يذهب لزيارة قبر والده".

يذكر ان الطفل بريار أدخل إلى مشفى شار بمدينة السليمانية قبل أيام، ودخل في غيبوبة، إثر اصابته بجلطة دماغية نتيجة ارتفاع السكر في الدم، حيث أكد الأطباء أن الحزن الشديد أدى إلى تدهور حالته النفسية والصحية.

أفادت مصادر طبية في مدينة السليمانية ان طفلا يبلغ من العمر 5 سنوات، فقد حياته بعد نحو أسبوعين من رحيل والده الذي كان في صفوف قوات الآسايش الكردية بمنطقة كرميان.